اختر صفحة

أقامت الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة الزلفي بعد صلاة العشاء يوم الخميس 6/2/1439هـ في جامع الملك عبد العزيز – رحمه الله – تكريماً لمجتازي مشروع شفاء الصدور في التفسير الميسر على شرف صاحب فضيلة الشيخ/ صالح بن عواد المغامسي أستاذ الدراسات العليا وخطيب مسجد قباء بالمدينة المنورة وعدد من مديري الدوائر الحكومية وجمع كبيرامتلأت به جنبات الجامع.
وقد بدأ الحفل بتلاوة من كتاب الله تلاه الطالب / عبدالعزيز بن بداح البداح، ثم ألقى رئيس الجمعية فضيلة الشيخ/ عبدالرحمن بن محمد الحمد، كلمة مما جاء فيها:
فإن العناية بكتاب الله تعالى شرف عظيم، والقيام بخدمته جهد مشكور، وما زال أهل الإسلام منذ عصر النبوة يسعون في خدمة القرآن الكريم، ويعملون على العناية به في صور شتى ومظاهر متنوعة.
وحين قامت دولتنا المباركة على التوحيد والسنة جعلت كتاب الله تعالى الفيصل في حكمها، والمرجع في شؤونها، ومنه تستقي أنظمتها. وأضاف
إن من صور اهتمام الدولة “وفقها الله” بكتاب الله عز وجل تشجيع جمعيات تحفيظ القرآن على ما تقدمه للمجتمع من تعليم القرآن الكريم والتعرف على تفسيره ولذلك قررت الجمعية في هذه المحافظة إقامة برنامج أسمته ( شفاء الصدور) وهو برنامج نوعي يعنى بتفسير القرآن الكريم وتفهم معانيه يشارك فيه الراغبون من الأبناء والراغبات من البنات والبرنامج ذو شقين الشق الأول: تفسير القرآن كاملا في مدة لا تتجاوز سنة أشهر. والشق الآخر: تفسير المفصل في مدة لا تتجاوز ثلاثة أسابيع .وفي هذه الليلة المباركة نحتفل بتكريم مجتازي هذا البرنامج وهم يزيدون عن خمسين والجدير بالذكر أن البرنامج يقام برعاية كريمة من الشيخ تركي الطواله والشيخ عبدالرحمن الطواله رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة.
وبعد ذلك استمع الحضور إلى تعريف بالمشروع قدمه الأستاذ/سلطان بن حذيفة الطواله,حيث بين أن فكرة المشروع عبارة عن قراءة التفسير الميسر قراءة متأنية تمكن القارئ من فهم الآيات مع حفظ الغريب من المفردات ويتفرع إلى فرعين: الأول: تفسير القرآن كاملاً ، الثاني: تفسير سور المفصل ( من سورة ق ـ سورة الناس) ، وبعد الانتهاء يتم الاختبار .
ثم تمت مناقشة نماذج من الملتحقين بالدورة حول الفائدة منها وطرح عليهم أسئلة عن التفسير .
ثم ألقى صاحب الفضيلة الشيخ/صالح بن عواد المغامسي كلمة أثنى فيها على الحفل والمستوى الذي وصل إليه المشروع وأشاد بالمشروع وتميزه ، ووجه وصية للمكرمين بتقوى الله عز وجل وهنأهم بما وصلوا إليه من مستوى متميز ، كما هنأ أهل الزلفي وفضيلة رئيس الجمعية والداعمين بهذا المشروع الفريد .
ثم تم تكريم المشاركين في الدورة من مشرفين ومعلمين وخريجين ثم قدمت الجمعية درعاً تكريمياً لفضيلة الشيخ صالح المغامسي وبعد ذلك تناول المدعوون طعام العشاء في منزل الشيخ /عبدالرحمن بن عبدالله الطوالةـ رحمه الله ـ.